phone إتصل الآن

لماذا لا يجب عليك استخدام معظم المتصفحات المبنية على كروم؟

chrome vs chromium

لماذا لا يجب عليك استخدام معظم المتصفحات المبنية على كروم؟

 

جوجل كروم Google Chrome مبني على كروميوم Chromium، وهو مشروع متصفح مفتوح المصدر. يمكن لأي شخص أن يبني على كروميوم متصفحه الخاص، ويغير به ما يشاء ويضع له أي اسم. لذلك يوجد العديد من المتصفحات المبنية على كروميوم.

 

معظم مواقع الويب كانت ترشح هذه المتصفحات في الماضي؛ لذا سيتم مناقشة سبب تغير هذا الواقع، ومناقشة بعض المشاكل الشائعة في هذه المتصفحات ( أو على الأقل في معظمهم).

 

متصفح كومودو دراجون “الآمن” (Secure Comodo Dragon) به مشاكل أمنية كبيرة :

 

كومودو دراجون هو متصفح مبني على كروميوم بواسطة شركة كومودو، وهي شركة أمنية. يتم تثبيت كومودو دراجون بشكل تلقائي مع Comodo internet Security.

 

قد تعتقد أن متصفح “آمن” تم بناءه من قبل شركة آمان الإنترنت يجب أن يكون مؤمن جيداً، ولكن – وعلى غير المتوقع – يوجد بالمتصفح العديد من المشاكل الأمنية الكبيرة. جوجل تافيس أورماندي (Google Tavis Ormandy) وجدت أن المتصفح مُحمل بمشكلة كبيرة قامت بتدمير الأمان الخاص بتشفير HTTP. بالرغم من أن شعار كومودو ” أعلى مستوى من السرعة، الأمان، والخصوصية” إلا أنه قام بإزالة الأمان تماماً.

 

استجابة كومودو للمشكلة، ولكن الحل لم يقم بإصلاح المشكلة. وقامت كومودو بمحاولة إصلاحها مرة أخرى، إلا أنه مازالت هناك مشكلة أمنية مُحملة على المتصفح. الشركات مثل جوجل، موزيلا، مايكروسوفت، وأبل لم ترتكب مشكلة كبيرة مثل هذه من قبل في أحد منتجاتها؛ لذا لا ينصح باستخدام المتصفح الخاص بشركة كومودو.

 

تدعي SRWare Iron أنها تبالغ في الخصوصية، ولكنها لا تقوم بالتحديثات اللازمة:

 

وعدت SRWare Iron بإزالة الخيارات المخالفة للخصوصية من كروميوم. ولكن الأمر ليس جيداً كما يبدو.

 

وفي الحال، ظهر أمر لم يُرضي المستخدمين: ففي 17 من مارس 2017، كان آخر إصدار من SRWare Iron هو 56.0.2950.1. وكان الإصدار الأخير من جوجل كروم هو 57.0.2987.110 والذي تم إصداره في 16 من مارس 2017. مما يعني أن SRWare Iron ينقصها حوالي 37 مشكلة أمنية تم حلها في جوجل كروم من إسبوع مضى.

 

وذلك لأن مطورو SRWare Iron عليهم القيام ببعض العمل لإطلاق إصلاحات هذه المشاكل الأمنية بعدما تقوم جوجل بإطلاقها. الأمر ليس لحظي، فالمشاريع من الطرف الثالث ( مثل SRWare Iron ) تأخذ وقت أطول لتطبيق الإصلاحات، خصوصاً إذا كان مطوروها مشغولين.

SRWare Iron

 

SRWare Iron

ولكن هناك سبب أكبر لعدم استخدام SRWare Iron : أنت لا تحصل على خصوصية أعلى عند استخدام SRWare Iron. فمعظم ما تقوم به SRWare Iron يمكنك أنت القيام به في جوجل كروم عن طريق تغيير بعض إعدادات الخصوصية، دون الحاجة إلى التعرض إلى المشاكل الأمنية، أو الوثوق في شركة أخرى غير جوجل.

 

لا يُعد كروميوم متصفح خاص بالمستخدمين ( ما عدا في نظام التشغيل لينيكس ):

 

لا ترغب جوجل من المستخدمين التصفح باستخدام كروميوم. لذلك يقوم مشروع كروميوم بإطلاق فقط إصدار خام من كود كروميوم، مما يجعله مليء بالثغرات لمستخدمي ويندوز. كما أنه لا يتضمن خاصية التحديث التلقائي؛ مما يضطرك إلى تحديثه بشكل يدوي لإصلاح الثغرات والمشاكل الأمنية.

 

لذا تُعد هذه الإصدارات من كروميوم مجرد أداة للمطورين ليقوموا بالتأكد من إصلاح بعض الثغرات في كود كروميوم الجديد.

 

الفرق الجوهري بين كروميوم و جوجل كروم، هو أن كروميوم مفتوح المصدر بالكامل، أما جوجل كروم فيقوم بإضافة بعد الأجزاء غير مفتوحة المصدر ( مثل Flash ). لذلك يكون كروميوم متاح على Package repositories على توزيعات لينيكس.

 

لذا يُعد كروميوم الخاص بلينيكس آمن، كما أنه يتلقى تحديثات أمنية بشكل منتظم، على عكس كروميوم الخاص بالويندوز وMAC.

 

بعض المتصفحات المبنية على كروميوم وينصح باستخدامها : أوبرا، فيفالدي، و كروم بورتابل :

 

يوجد استثناءات لكل قاعدة – بالطبع – . هناك بعض المتصفحات القوية البديلة لجوجل كروم، موزيلا فايرفوكس، سفاري، ايدج، و Internet Explorer.

 

أوبرا، على سبيل المثال، يتم استخدامه بشكل أو بآخر منذ فترة طويلة، حيث تم إصدار أول نسخة منه في عام 1995. وفي عام 2013 هجرت الشركة محرك المتصفح القديم “بريستو”، وأصبح أوبرا مبني على كروميوم.

 

ولكن أوبرا غير مكون من كروم فقط – فهو متصفح فريد وبعد العديد من المزايا المخصصة له، مثل الفي بي ان المبني بداخله؛ الذي يقوم بتزويدك بالخصوصية أثناء التصفح.

 

فيفالدي مبني أيضاً على كروميوم، والذي تم إنشاءه على يد مطورين سابقين لأوبرا، الذين اختلفوا مع اتجاه أوبرا الجديد.

 

تم إصداره في 2016، وأعاد العديد من الخصائص التي تعزز المستخدم والتي قامت أوبرا بإزالتها. على سبيل المثال، يسمح لك فيفالدي بإظهار الألسنة (tabs) على شكل صور مصغرة بشكل رأسي – وهو أمر غير ممكن في جوجل كروم -. كما يقوم المطورون بالعمل على إضافة عميل مبني بالداخل لإرسال البريد الالكتروني، وهي خاصية غير موجود في آخر إصدارات أوبرا.

يدعم كلا أوبرا وفيفالدي إضافات (extensions) كروم، لأنهم مبنيين على نفس التكنولوجيا.

 

لذا إذا كنت تبحث عن متصفح بديل لجوجل كروم، ويعمل بنفس كفاءته وبه نفس محرك استدعاء كروم، فهناك العديد من الخيارات التي يمكنك تجربتها.

 

إذا قمت ببناء و تصميم موقع ويب، أو برمجة حراج، فيمكنك ترشيح بعض هذه المتصفحات لعملائك (أوبرا، فيفالدي)؛ ليستمتعوا بسرعة تصفح عالية، مع بعض الخواص الإضافية.

 

هل قمت بتجربة متصفحات غير جوجل كروم، وموزيلا فايرفوكس، وكيف كان أدائهم؟

 

شاركنا تجربتك!

WhatsApp chat